قديم 06-04-2009, 03:26 PM   رقم المشاركة : 1
ابن القمر
طرفاوي جديد







افتراضي مصدر ألحان باسم الكربلائي ؟



د. علي الباقر: باسم الكربلائي يسرق ألحان موسيقيين ليست لهم علاقة بالعزاء الحسيني





حوار: فاضل السماعيل ـ التوافق ـ الأحساء




عرف الشيخ علي بن خليفة الباقر الأحسائي بذكائه الحاد في الموسيقى والمقامات والهندسة الصوتية وعلى إثر ذلك لقبه أستاذه بالمقاماتي وما إن وضع قدميه على عتبة هذا العلم إلا وأبدع وأصدر ألحانا نافس فيها المتخصصين حتى حصل على الدكتوراه العامة في الموسيقى من معهد النور للدراسات القرآنية في دمشق وماجستير في القراءات وما جستير في الهندسة الصوتية من معهد الفنون العالي ببيروت.

وقد ألف الكتب الكثيرة في علم القراءات والموسيقى أبرزها قراءة الآيات بقراءة حمزة الزيات الذي ألفه من جزأين كذلك المفيد في التجويد وسند قراءة حمزة الزيات (مخطوط) وكتاب المقام و كذلك عظماء المقام والأقيسة السبعة ومقدمات في الألحان والمقامات (منهج تدريس) وتعليم الأصوات السبعة(منهج تدريس من خمسة أجزاء) والإشارات الاصطلاحية ودراسات موسيقية حديثة وقد انطلق في هذا العلم من وجهة شرعية حيث درس في الحوزة العلمية بسوريا وقد استعان به الكثير من الرواديد الشيعة وكذلك المنشدين السنة لتلحين القصائد مؤمنين بموهبته الجبارة والرائعة في الألحان .



"التوافق" أجرت معه هذا الحوار:



عرفنا الشيخ علي الباقر طالباً حوزوياً لكن الذي ميزه عن طلبة العلم هو دخوله في علم المقامات الصوتية فما هو الهدف أو الرسالة التي تود إيصالها من دراستك هذا العلم خصوصاً أنه يعتبر في نظر المجتمع على النقيض من العلم الحوزوي ؟



لا أدري لماذا البعض يظن أن طالب العلم لابد أن لا يخرج من دائرة الفقه أو الأصول علماً أن أكثر العظماء من علماء الحوزة كانوا محيطين بعلوم أخرى وتخصصوا بها مثل الطب والسياسة ولهم أثرهم وتأثيرهم , وعلم الصوت والمقامات علم ضروري جداً كالعلوم الأخرى فله قواعد وأسس وأصول من ملايين السنين فهو علم مطلوب ويجب نشره في كل المجتمعات وخاصة لدى من يستخدمون صوتهم , وهذا ما سعيت فيه منذ ست سنوات , وأعتقد أن الحوزة الجامعة الكبرى التي تُعلم كل العلوم التي خلقت فهي لحياة الناس والحياة فيها الكثير من الأمور .



على ذكر علم المقامات شيخنا الفاضل من الذي أخذ بيدك للدخول إلى هذا العلم أو من هو السبب في لفت نظر الشيخ إلى هذا العلم؟

من لفت نظري هو السيد محمد رضا الهندي السيد الجليل الذي سكنت عنده أول ثلاثة شهور من ذهابي لسوريا ثم أخذ بيدي أستاذ المقام الأول السيد هاشم الموسوي العراقي وهو أستاذ المقام على مستوى الوطن العربي تدربت على يديه وكان صارماً في تعليمي لأكون بالمستوى المطلوب فهو أستاذي الأول والمربي الفاضل . ثم تدرجت إلى مراحل أكبر على يد أساتذة كُثر .



على يد من درست هذا العلم وهل كانت الدراسة على فترات أم متواصلة ؟



درست على يد الكثيرين من الأساتذة والدكاترة. ففي علمنا كل جزء يحتاج لمدرس خاص مختص فدروس "الصولوفيج" مثلا تحتاج لمدرب جيد ودروس التحليل تحتاج لمختص في التحليل (التحليل اللحني ) ودروس الهندسة الصوتية تحتاج لمهندس متمكن وهكذا... و كانت فترة الدراسة متواصلة.









أي أساتذتك الذي ترى أنه أضاف لك الشيء الكثير وتعتز به؟



كل أساتذتي أضافوا لي الشيء الكثير فالسيد هاشم الموسوي علمني كيف أحب علمي والمايسترو جودت حسان علمني كيف أثق بنفسي والدكتور طوني زياد علمني كيف أجيد وأبقى ناجحاً . وأيضاً أساتذتي في الحوزة علموني كيف أصنع الحياة وأواجه الدنيا.



البعض يوجه تهمة إلى مدخلي المقامات الصوتية إلى العزاء الحسيني أو المواليد بأنها تخرجها عن الروحانية أو الطريقة العبادية التي أنشئت من أجلها؟



تُخرج كيف يعني ؟ من يقول هذا لا يحيط بعلم المقام ولا يعرف ولو معلومة صغيرة وأود أن أقول كل لحن في الكون لا يخرج عن المقامات السبعة مهما كان ذلك اللحن والدليل لو سمعه من يعلم بالمقام يستطيع أن يحدد المقام وطبقته فهذا ليس علم زائد بل هو أساس ألحان العزاء والرثاء والنعي فلا فصل بين لحن العزاء والمقامات ومجمل ألحان العزاء من مقام الحجاز وهو مقام حزين ذو خيال . فالمقام لم يُدخل هو موجود أصلاً وهو اللحن العزائي.



لك دعوة بإدخال علم المقامات على العزاء والمواليد وقد ذكرت في دعواك أن لابد لكل رادود ملحن بدل أن يكون هو منتج الطور وملحنه فما هي سبب دعوتك إلى هذا الأمر؟

علم المقام اليوم في الإحساء أصبح معروفاً بعد الجهد الذي بذلتُه في السنوات السابقة بشتى السبل وبأنواعها والمؤدي لا بد له من مراقب صوتي أو مدرب يدربه على طبقات صوته ولابد من أن يكون المدرب دارس يحمل شهادة ليس مدرب على البركة فالرادود بلا تدرب صوتي يصبح كالببغاء التي تردد ما تسمع دون علم أو تنظيم وهذا العلم يسمى (الصولوفيج) . فلا يصبح مؤثر ما لم يعرف كيف يؤثر, فمن لا يجيد التلحين عليه أن يتوجه لملحن دارس يعطي القصيدة حقها, ويعرف ما يناسب صوت الرادود , ويكون ما يُقدم راقي .



بدأت موجة الإصدارات الشيعية للكاسيت المسجلة في الاستديو في الكويت قبل أثنى عشر سنة تقريباً فما تقييمك للتجربة وهل مرت بمراحل أم مازالت في الطور التمهيدي؟





تجربة التسجيل ناجحة نوع ما لأن بعض من قاموا بالتسجيل دارسون للهندسة الصوتية ولكن ما يقدم من إصدارات لم ينجح منها إلا بنسبة 20% فقط وأقصد بالنجاح وصولها إلى مسامع الكل وتقيمها من قبل المختصين بتقييم ممتاز, فأين الناجح من كلمات وألحان وأداء، فلا يكفي جودة اللحن أو روعة الكلمات أو حسن الأداء فقط فالنجاح في هذا المجال يتطلب العناصر الثلاثة جميعاً .



أيضاً هنالك مقولة تنقل عنك بأن الإصدارات في الغالبية تعيد نفسها والأطوار والألحان مبتذلة فما صحة هذا الكلام ؟



فعلا في الآونة الأخيرة أي من سبع سنين تقريباً أصبح البعض يأخذ من البعض, نفس الأسلوب ونفس المقام وحتى نفس طريقة التسجيل فتسمع طور يشبه طور, حتى باتت أكثر الألحان كالموسيقى التصويرية المركبة بالمقام التركي والقالب الفارسي والتي نراها اليوم في موسيقى الشارة (البداية) في المسلسلات والمشكلة ليست في التشابه، هناك رادود لا يصلح لصوته هذا النوع من المقام ولكن لا يعلم فيقلد غيره فتسمع ما لا ينفع منه ومن أطواره, فلا يعني تقليد رادود ناجح نجاحي عندما أقلده, فالأصوات تختلف والألحان لها تراكيب للصوت ولها طرق في الأداء ..



كانت لك مقولة تتهم فيها الحاج ملا باسم الكربلائي بأنه رادود ليست له علاقة بالمقامات الصوتية وألحانه أما يعيدها أو يسرقها وقد اكتشفت ذلك من خلال حديثك مع الحاج باسم هل من توضيح لهذا الأمر؟





لم أتهم الحاج ملا باسم فهذه الحقيقة فأكثر ألحانه أخذها من ملحنين وكلهم ليسوا ملحنين للعزاء ومنهم الموسيقار المصري بليغ حمدي والموسيقار المصري محمد القصبجي والفلكلور الشامي (صوت شامي) والفلكلور اللبناني ( المدرسة الرحبانية) والفلكلور التركي (بياتي زمزمه) والفلكلور الماليزي( عجم إفرنجي) وهذا ما وجدته في ألحانه وكيف له أن يأتي بمثل هذه الألحان وبعضها مدارس وقوالب لا يفهما إلا المتبحرون في العلم, وقد أدي ألحان لا يؤثر بها لأنها غير راكبة على صوته ونوعه, وأدى طبقات يحاول تقليد الغير فيها وقد أتعب نفسه , فلا يستطيع أحد أن يأتي بأساليب كثيرة ما لم يكن قد درس فمتى العراقي يلحن تركي أو انجليزي أو صعيدي أو شامي من فطرته دون دراسة؟ إما يسمع فيقتبس أو يسرق اللحن كاملاً .



بصراحة ما هي التجربة في الإصدارات التي أعجبتك وما الذي يميزها وأضف إلى ذلك من هو الرادود الذي أعجبك و من هو الرادود التي تراه صاعداً؟





حقيقة هناك إصدارات جيدة جداً لبعض الرواديد الاحسائيين وغيرهم وفي وجهة نظري كمتخصص ليس كسامع الملا عبد الجليل مازال في الصدارة لذكائه وعلمه وأخلاقه وهناك العديد من رواديد بلادنا ناجحين ولم ينجحوا إلا بعدما درسوا المقام وتدربوا الصولوفيج فتراهم متميزين فعلاً في إصداراتهم .



ما رأيك بالإصدارات الإحسائية؟





تحتاج الإصدارات إلى دراية قليلاً, وعلى الرادود أن يختار ما يناسب صوته وعليه أن يتروى في تسجيل إصداره فيعد له إعدادا جيدا فالألحان كلما تروي فيها برزت ونالت النجاح ونصيحة لكل رادود أنت رادود يعني في طريق الحسين عليه السلام والحسين عظيم فيجب أن تتعب وتدرس وتجاهد وتبحث لتقدم شيء عظيم فليس للعظيم إلا العظيم.



يقال أن العزاء الأحسائي دائماً تابع فما صحة هذه المقولة؟



ليس تابع جداً , أكثره تابع, وأقول للرواديد قبل أن تقلد فلان في أسلوبه عليك أن تسأل أن كان أسلوبه صحيح أو ليس صحيح جيد أو غير جيد فقد يكون ما يعجبك من غيرك لا يعجب الآخرين منك .



ما الذي تطلبه من الرواديد الاحسائيين خصوصاً في هذه الفترة وهي عشرة محرم؟



ليس ما أطلبه أنا بل ما يطلبه إخلاصه وطريقه ,على الرادود أن يستعد لمحرم قبل هلاله بشهور, يحضر الأطوار ويتدربها ويختار الكلمات ويفهمها ويعدد الأساليب ويستخدمها .



ما السلبي والإيجابي في الأطوار الإحسائية وهل ترى أن الأطوار التراثية فيها من الإبداع الشيء الكثير بخلاف الحاضر أو العكس مع التمثيل؟

الأطوار الإحسائية لا توجد اليوم فالأطوار المستخدمة من أساليب غير أحسائية ومجازاً نقول أحسائية فالإيجابية فيها استمرارية العزاء والسلبي فيها تكرارها وتشابهها مما يسبب ملل الاستماع لها عكس الأطوار الفلكلورية (التراثية) كانت تعتبر الأساس أي تُعرف الجميع أن هذا الفن أحسائي في ذلك الزمان, و لم يبقى منها اليوم إلا ما يسمى بالطور الجنائزي المستخدم في النعي عند الخطباء, فهي عكس أطوار اليوم التي تحتاج إلى تدقيق لمعرفة أن كانت أحسائية أم لا , أي على الأسلوب الأحسائي أو على أسلوب آخر.



قدمت عدة دورات في علم المقامات هل تعتقد أنها أفادت وهل سوف تتوسم فيهم تغيير النهج الموجود حالياً إلى الأفضل ؟

نعم الكثير بعد دراسة الدورة تغير للأفضل وما زال يعطي الأفضل فمنهم من غيّر ألحان الفرق إلى ألحان حقيقة ومنهم من أصدر إصدارات نالت النجاح جداً على مستوى القطر كله, فهم من يعطوني الحماس للاستمرار فالمسألة شاقة, وهم من يعطوني الأمل بغدٍ أفضل ومستقبل باهر للمنطقة , فبات اليوم منهم هم هو أفضل مِنْ مَنْ سبقه ولو بعشرات السنين .



مع ما عندك من علم في المقامات ومع ما قدمت من ألحان إلا أن الباقر يغيب عن التسجيلات فما هو السبب في غيابك عن الإصدارات سواء كانت بصوتك أو بتلحين القصائد لرداويد؟



على العكس قد يكون إصداراتي قليلة جداً ولكن تلحيني كثير جدا جداً ولكن أكثر المنشدين أو الرواديد لا يعرضون اسم الملحن فلكل مناسبة لي على الأقل ثلاثة ألحان وقد تعاونت مع الكثير جداً من الرواديد الكبار والصغار في الساحة ونجحت الألحان جداً تسمعها في المناسبات ونغمات الجوال حتى كانت بعض الألحان السبب في نجاح بعض الرواديد الذين يعدون الكبار في الساحة العزائية اليوم , ولي الكثير من الألحان في الوطن العربي وفي إصدارات المنشدين من إخواننا السنة من الإمارات والكويت والبحرين وقطر والمدينة المنورة علاوة على الألحان التي نقدمها للوطن في المحافل و المهرجانات الوطنية, والكثير من الإصدارات التي تكون تحت رعايتي أو حضوري التسجيل .

وأعتقد السبب أولاً غفلة الناس عن الملحنين وحسبهم أن الألحان تأتي هكذا, وثانياً تجاهل الإعلام عن المتخصصين , وثالثاً عدم البحث عن من نسمع عنهم , ورابع أكثر الأعمال تصدر تحت اسم بوحيان وليس باسمي الثنائي , سادساً ما يهمني العلم ليس العالم يهمني أن تسمع الناس لتفرق بين الجيد ولتعرف طرق التطوير والبحث عن الممتاز فهذا يكفي .



هل تعترف بالتسميات للأطوار العزائية الموجودة وهل ترى أنها تقوم على أساس علمي أم أنه اجتهاد من الرواديد؟



هناك مصطلحات كثيرة عند الرواديد ليس لها أساس من الصحة (فرب مشهور لا أصل له) وأيضا هناك معتقدات في أمور كثيرة على أنها تطور أو تجمل الصوت مثل شرب البيض أو الماء الساخن المحلى أو الصراخ أو الامتناع عن الأكلة المعينة أو غيرها من الأشياء المعتقد بها دون جدوى وبعض التسميات لا أساس لها أيضاً فلا يوجد تسمية أكاديمية مثل طور عراقي أو طور بحريني أو طور أحسائي هذه التسميات عرفيه يعني لدى الرواديد فقط فالرادود البحريني لا يخرج عن المقام وأسلوب الندب أو الدور والرادود العراقي لا يخرج عن المقام وأسلوب الندب والدور وكذلك الرادود الأحسائي . والندب والدور تسميات أكاديمية لمثل هذا النوع من الفنون, و سبب وضع التسمية هو اختلاف الإيقاع (الريتم) في الإلحان, فالعراق عرفت ألحانها بمثل هذا الإيقاع مثلا والألحان البحرينية عرفت بمثل هذا الإيقاع والألحان الإحسائية عرفت بمثل هذا الإيقاع أي لطمة أو ثلاث لطمات ,أو بلا لطم.



سؤال يخص الخطباء هل ترى النعي يجب أن يقدم هكذا للجمهور كون الخطيب ليس المعول عليه في إصدار الأطوار إن صح التعبير ليس المطلوب منه كثيرة الأطوار بخلاف الرادود فالمطلوب منه الموضوع فهل تدعوه لتعلم المقامات؟



نعم أدعوه وبقوة, فالخطيب عبارة عن ماذا ؟ عبارة عن معلومات ودراسات وصوت ولحن, وعلى الخطيب أن يعرف ما يناسب صوته من ألحان النعي ليؤثر في الجميع ويجب عليه أن يحيط بالمقام وطرق الاستهلال في الخطاب الصوتي وكيفية الانتقال في الطبقات وما هو اللحن المناسب لاستخدامه في أبيات القصص وما المناسب استخدامه في أبيات الفاجعة وما المناسب استخدامه في أبيات الحماسة, لأنه سبب في بكاء الناس وعدم بكائهم والبكاء ولاء في مثل مصيبة الحسين (عليه السلام) فكيف يسمى خطيب حسيني وهو لا يوصل للحسين عند العالم شيء , فالصوت هو السبب الأول لتأثير في الآخرين سواء في طبقات الخطاب أو في طبقات الأداء , فما بني على أساس لا ينتهي .



كلمة أخيرة توجهها للرواديد والخطباء في محرم؟



أعزائي الرواديد وأحبائي الخطباء أن العالم تغير اليوم فلم يعد كل شيء على البركة ولنوصل صوتنا وفكرنا وفلسفتنا للعالم علينا أن نكون بمستواه في أدائنا ولحننا وكلماتنا وعلمنا وخلقنا فكل علم يفيد مسيرتنا واجب علينا تعلمه ولا يوجد شيء يخلد إلا بمشقة وجهد وما دمت ذو فكر فلا تقنع بأن تكون كغيرك ولا ترضى أن تذهب كما جئت لا أثر لك. وفقتم دوركم مهم وطريقكم نير مشرق .

http://www.altwafoq.net/v2/art3768.html

منقول

 

 

ابن القمر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2009, 11:51 PM   رقم المشاركة : 2
كريم العترة
Banned






افتراضي رد: مصدر ألحان باسم الكربلائي ؟


.مقالة قديمة بالية ليس لها معنى إلا إن الأخ اللطيف الباقر أراد الشهرة على أكتاف
الملا باسم وعلى طريقة خالف تعرف ومن هذا المنطلق فقط لا غير

للعلم أن الملا باسم في أغلب إصداراته الحديثة خاصة منها يستعين بملحنيين
فمن المعيب عليك وأنت ناقل الخبر وعلى هذا الإستغلالي المسمى علي الباقر
التحدث عن خادم المنبر ووصفه بالسارق

بودي إستخدام بعض الكلمات التي تليق بمقامك أنت وهذا المسمى علي الباقر
لكن أعلم أن مشاركتي ستحجب لكن مقالك الذي يصف خادم الزهراء بالسارق لن يحجب


للعم أن أفضل الألحان والتي تدخل للقلب هي من ألحان الملا فمنذو سماعي للحن
يمكنني تحديد أن هذا اللحن من ألحان الملا الله يحفظه

وإذا كان هذا المدعي يكثر من سماع الغناء حتى أمكنه تحديد سرقة اللحن أو ما شابه
فالملا والحمدالله أرقى من أن يكون على شاكل هذا السامع للغناء


فتأدب في الحديث عن الملا وأنقل الخبر الذي ينفع وتنتفع به بدل من سرد الأكاذيب ونقلها
ولو ما أن الملا حرص علينا عدم التحدث عن الرواديد لأظهرت لك ولمن هم على شاكلتك
من إعتدى على خدام الزهراء وحاصره في ليلة وفاة أمير المؤمنين وحاول الأعتداء على موكب
الملا ليتضح من يمتلك خلق الرادود ويكفينا بما جرى في تلك الليلة لنفخر بالملا
وبحرصه على الوحدة وللقصص بقية لكن نحن أرقى من أن نستخدم إسلوب
إهانة خدام الزهراء

 

 

كريم العترة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-04-2009, 06:22 PM   رقم المشاركة : 3
ابن القمر
طرفاوي جديد







افتراضي رد: مصدر ألحان باسم الكربلائي ؟



إنني عندما نقلت هذا الموضوع لم يكن عبثاً إلا بعدما تأكدت من بعد بحث حثيث على الموضوع ولم يكن لي القصد تلطيخ سمعة خادم أهل البيت ولكن ماخفي عنكم منه ومن غيره الكثير ، وسوف استدل لك بمثالين :

الأول : كنت يوماً من الأيام أردد في قصيدة أعجبتني للملا حفظه الله والتي مطلعها :

يارب أرجع لي ولدي ... الحزن يقطع في كبدي

أدعوك وفي أحشائي نار ... وبكائي لشبيه المختار .

وبينما كنت أردد في في هذين البيتين سمعني أحد الشباب الذين يسمعون الأغاني وقال لي لمن هذه القصيدة ؟ قلت له هذه لباسم الكربلائي قال لي : إن هذا اللحن للمغني الفلاني فأنكرت عليه ذلك ، لتعفف باسم عن ذلك فقال لي اسمع إذاً :

أسمعني مطلع الأغنية بنفس اللحن تماماً . ( صعقت عندما سمعت ذلك في الواقع )

والمثال الثاني /

كنت مع أحد الشباب في سيارته وكان يستمع لباسم فقلت هذي قصيدة جديدة قال صحيح ولكن اللحن مسبوق إنه للرادود الفلاني ( الغير مشهور كشهرة باسم ) فسكت وشعر بأني لم أصدق فاستخرج شريط آخر وقال انظر إلى تاريخ هذه المشاركة ، ثم أدخل في مسجل السيارة فكانت المفاجئة أيضاً بنفس اللحن مجرد اختلاف كلمات .

العترة الطاهرة أقدر لك حسن نيتك للمدرسة باسم الكربلائي ولكن هذا الواقع .

 

 

ابن القمر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-04-2009, 07:32 PM   رقم المشاركة : 4
ابن المقرب
كاتب قدير







افتراضي رد: مصدر ألحان باسم الكربلائي ؟

الشيخ الباقر
من وراء القناع
لعل من الأمر المهم أن نشير إلى أن عموم الناس لا تعرف هذا الاسم ، وحجم ما عنده .. فتجد القارىء بين متردد ومتجاذب أن يقرأ ويصدق ما يقرأه ، أو أن يترك ما يقرأه ..
ولكن من حقنا إيضاح بعض الأمور المخفية ، خاصة لو تجرأ من ليس لهم فهماً ولا علماً متخصصاً في هذا المجال ، كيف ومن قد تلبس بلباس الفقه ، والفن .. وادعى الصدارة فيهما ..
في البدء ، نحن لا تغرنا كل ما قيل أنه درس .. ودرس .. وحضر وحضر ، فلرب لقاء عابر يكشف عن أشياء كثيرة ..
ولقد استضافت قرية الطرف هذا الرجل في أحد أمسيات القرآن ، وتم التعامل معه على أنه متخصص ودارس وذو ذوق رفيع في علم المقامات والألحان والموسيقى والصوت ، لكن بمجرد اختبار بسيط كشف الكثير من الأقنعة ، فلقد أصر الحضور عليه بأن يقرأ مقطعاً نموذجياً ، لأن استضافته كانت بمثابة المقيّم والمحكّم لمجموعة متبرعة من القراء ، وكان تعليقه مقتصراً ، على إيضاح مقام القراءة ، وهل صوته كان جيداً أو لا .. وبعد أن قدم اعتذاراً في أنه غير مستعد للقراءة وكان محط استغراب ودهشة من الجمهور ، فكيف بمن يقيّم ودرس وحضر الدورات لدى المتخصصين أن يعجز عن تقديم ولو نموذج واحد لما درس ، وبعد الإصرار قرأ مقطعاً من سورة مريم ، وكان الاختبار الذي كشف لنا قناعه ، فوقع في أخطاء في القراءة ، إضافة إلى عدم ضبطه لحس اللحن والمقام جيداً ، وعدم دقته في استخدام طبقة الصوت .. فكانت التعليقات الجانبية ، والتي أثارت اللغط شيئاً عليه .. أمر آخر :
سؤالنا إياه عن مقطع لعبد الباسط ، فادعى أنه لم يسمع لعبد الباسط مدة 7 سنين تبريراً منه كي لا يقع في تشبيه وتقليد معه ، وحينما أسمعناه شيئاً من الآية قال أنه لم يسمعها ، علماً أن المقطع من المقاطع المشهورة لسورة مريم ، فكيف يدعى هنا أن له علم ودراية ، ويفوته هذا المقطع المشهور من قارىء مشهور ؟!!
وفي جلسة أخرى جمعتنا وإياه ، حاول أن يدخل نفسه في كل شيء ، فلم يبق شيئاً إلا ودرسه وتعلمه ، ولم تكن شخصية إلا ودربها وأفادها دون أن يورد أدلة ومواقف ،
إضافة إلى أنه أخبرنا بأن هو الذي لحن قصيدة صلاة الليل للشيخ الأكرف ، وحينما تأكدنا من الشيخ ، قال بأن الذي لحنها الشيخ الأكرف نفسه ، وفي جلسة أخرى مع أحد العازفين الذين أعرفهم ، وقع الشيخ في مأزق خطير حينما جمعته وإياه في جلسة عزف ، فقال له العازف بأن يريه ما يعرفه ويتقنه فوقع الشيخ في إحراج ومأزق لم يضع له حسباناً .. طلب منه العازف أن يعزف ما يدعى أنه يعرفه ، فكلما عزف ووقع في خطأ ، حاول التبرير ، كما انه ادعى أن لديه ممارسة في العزف المنفرد لبعض الآلات الموسيقية ، وأن لديه مداخلات في جلسات خاصة لعازفين مشهورين .. دون أن يظهر عليه أبسط دليل ومؤشر ..
في الأخير أخبرني هذا العازف بأن هذا الرجل مريض .. وضائع .. ومسكين ..
فأخبرته أنا بالمزيد الذي أعرفه عنه .
فكل هذه الإدعاءات التي يدعيها هل يستطيع أن يؤتينا بوثائق وأدلة وحوادث تثبت معرفته بمن لحن لهم ، وعمل لهم ؟؟
نحن لا يغرنا أن تقول أنا تعلمت وأنا وأنا .. فما أسهل الإدعاء والتقنع .. نريد وثائق وأدلة تثبت أن لدى الشيخ صلة بهذه العلوم والفنون لا على سبيل المعرفة والمعلومة إنما الممارسة والنتاج المعروف ، ونحن ندخل في تحدي معه ومع من ادعوا أنهم درسوا على يديه من أهالي القارة وغيرهم من الذين التقينا معهم ..
ولنفرض أنه درس ودرس .. إن قيمة هذا العلم لمن ادعى التطبيق أن يعطينا منتجاً ، أن يقدم لنا نموذجاً ألفه وعمل فيه ، وأن تثبت الحوادث والشخصيات التي يدعي معرفتها ذلك عنه ..
وحينما تريد التأكد ممن يعرفه عن كثب ، يخبرك بأنه نكرة في هذا المجال ومتطفل ..
لا مصلحة لدي أن في الدخول في تشخيصات خاصة ، لكن من يدعى ويدعى عليه أن يقف ويثبت ما لديه ، لا أن يقف متخفياً ، وينتقد ويقيّم من بعيد .. وكأنه المرجع في كل شيء ...
ابن المقرب

 

 

 توقيع ابن المقرب :
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
ابن المقرب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-04-2009, 09:38 PM   رقم المشاركة : 5
ابن القمر
طرفاوي جديد







افتراضي رد: مصدر ألحان باسم الكربلائي ؟



ابن المقرب : أنا لا يهمني من يكون هذا الشخص وأدعاؤته ولكن كان نقلي للموضوع عن الملا نفسه وقد طرحت اثباتات لذلك كما سبق .

سؤالي لمن يسمع للملا باسم هل يكفي الدفاع عنه دون التحقق من صحة كلامي أو لا ؟

وإن كنت ولا زلت أسمع للملا باسم ذو الصوت الجميل والشي الروحاني وإني أحترمه أحتراماً خاصاً ولكن لا يمكنني أن أتجاهل ما وقعت عليه وأود أن أبين أن الملا باسم ليس بالمعصوم وقد يقع في الأخطاء كما وقع غيره ، والأهم من ذلك يجب على كل صاحب فضلية أن يعترف بما اقترف من أخطاء ، أضف إلى ذلك أنه من المفروض على الملا أخلاقياً أن يستأذن من صاحب اللحن الذي استخدمه أو سيستخدمه .

 

 

ابن القمر غير متصل   رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:22 AM.